۲۲۸مشاهدات
رفعت الحكومة درجة التأهب الامني مع استعداد البلاد لخوض جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها الرئيس المنصف المرزوقي والسياسي المخضرم الباجي قائد السبسي زعيم حركة نداء تونس.
رمز الخبر: ۲۳۷۹۴
تأريخ النشر: 02 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : وفقاً لما أفاده موقع شيعة اونلاين الإخباري قالت وزارة الداخلية التونسية، الاثنين، ان مجموعة متشددين اختطفت، رجل أمن وقطعت رأسه في مدينة الكاف بشمال البلاد التي تستعد للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية هذا الشهر.

 ورفعت الحكومة درجة التأهب الامني مع استعداد البلاد لخوض جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها الرئيس المنصف المرزوقي والسياسي المخضرم الباجي قائد السبسي زعيم حركة نداء تونس.

وبات واضحا ان التطرف الذي غذته أموال النفط الخليجية في العراق وسوريا، بدا ينتقل الى الدول التي تعد المصدر للإرهابيين والأفكار المتطرفة.

ويقاتل المئات من المتطرفين التكفيريين التونسيين في العراق وسوريا، فيما لم تنجح السلطات التونسية في كبح جماح السفر الى العراق وسوريا للقتال الى جانب تنظيم داعش الإرهابي.

ولا يُستبعد ان يكون قاطع راس رجل الامن التونسي ،هو ممن قاتل في العراق وسوريا وعاد الى بلاده.

وأشارت عدن صحف تونسية تابعتها "المسلة"، الاثنين، الى اننا يجب ان نتوقع المزيد من الاعمال الإرهابية طالما ان لينا فكر يولد الإرهاب والإرهابيين.

ولم تستبعد وسائل الاعلام التونسية ،الخطر المحدق بتونس من جراء عودة الإرهابيين من العراق وسوريا.

 وقال محمد علي العروي المتحدث باسم وزارة الداخلية إن رجل الأمن حسن السلطاني كان برفقة أخيه في سيارة في منطقة الطويرف بمدينة الكاف حين اعترضتهما مجموعة تضم أكثر من عشرة إرهابيين اختطفته حين عرفت هويته بينما أخلت سبيل أخيه.

وأضاف أنه تم اليوم العثور على السلطاني مقطوع الرأس في ذات المكان وأن الوحدات الأمنية والعسكرية انطلقت في القيام بعمليات تمشيط لتعقب آثار المسلحين في المنطقة المذكورة.

وفي وقت سابق هذا الشهر قتل خمسة ضباط في كمين نصبه مسلحون متطرفون في مدينة الكاف استهدف حافلة تقل جنودا.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار