۱۱۰مشاهدات
دعا المرجع الدینی آیة الله لطف الله صافی کلبایکانی، العالم لاتخاذ موقف صارم تجاه داعش کتنظیم ارهابی وخطیر وبعید عن الانسانیة.
رمز الخبر: ۲۳۷۹۱
تأريخ النشر: 02 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قال آیة الله صافی کلبایکانی خلال استقباله فی مدینة قم الاثنین ممثل الامین العام لمنظمة الامم المتحدة فی شؤون العراق نیکولای میلادینوف، ان الفتنة المثارة من قبل داعش خطیرة لیس للعراق فقط بل ایضا لجمیع دول العالم والشعوب وفی حال استمرار الوضع الراهن فان العالم کله سیبتلی به.

واشار الی الانسجام القوی بین الشعبین الایرانی والعراقی وقال، ان الانسجام والوحدة القائمة بین الشعبین الایرانی والعراقی کانا قائمین منذ البدایة ومازالا وسیبقیان فی المستقبل ایضا، فنحن والشعب العراقی متوحدون معا.

وبشان کیفیة ارساء الوحدة بین الطوائف العراقیة قال، ان الوحدة کانت موجودة منذ البدایة الا ان داعش وحماته والذین اوجدوه هم السبب وراء هذه الاحداث ومع زوالهم سیعود الوضع الی ما کان علیه.

واشاد بالمواقف الحکیمة للمرجع الدینی آیة الله السیستانی واضاف، لقد لاحظتم کیف ان آیة الله السیستانی دعا الجمیع للوحدة والتضامن وقد اجتمع الشعب العراقی حول هذا المحور، وفی الاساس فان اهتمام العلماء ورجال الدین هو الحفاظ علی الوحدة وتجنب ای خلاف.

واشار الی تعالیم ومبادئ الاسلام وقال، اننا نرید الخیر لکل شعوب العالم وندعو الجمیع للسلام والهدوء والتعایش الی جانب بعضهم بعضا فی عالم بعید عن العنف والظلم والفساد.

وفی الاشارة الی المشردین العراقیین قال، اننا نتعاون معهم اکثر من حد التصور ونهتم بتقدیم خدمات افضل لهم، فهذا العمل واجب انسانی واسلامی بالنسبة لنا ولا فرق لدینا ان یکون هذا العمل الخیر والمساعدة للشعب العراقی او لسائر الشعوب.

ودعا منظمة الامم المتحدة للعمل بمسؤولیتها الاساسیة فی توعیة الجمیع بخطر فتنة داعش وان هذا الخطر یستهدف الجمیع الذین علیهم العمل لمنع هذا التنظیم الارهابی من ان یطال شره شعوب العالم.

والتقی ممثل الامین العام لمنظمة الامم المتحدة فی شؤون العراق نیکولای میلادینوف والوفد المرافق له، فی زیارته الی مدینة قم الاثنین، کذلک المرجع الدینی آیة الله ناصر مکارم شیرازی، والاستاذ البارز فی الحوزة العلمیة آیة الله محمود هاشمی شاهرودی، وحجة الاسلام جواد شهرستانی ممثل المرجع الدینی آیة الله السیستانی فی ایران.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار