۱۱۴مشاهدات
أضاف المالكي بعد لقائه رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب اللبناني محمد رعد في بيروت إن الهدف مما يجري هو تدمير بنية هذه المنطقة ومقدساتها وانتهاك حرماتها وسيادتها.
رمز الخبر: ۲۳۷۷۸
تأريخ النشر: 01 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : أكد نائب الرئيس العراقي نوري المالكي أن مايحدث في المنطقة من مؤامرة هدفه تدمير سورية والعراق واستهداف لبنان وإيران وأن التصدي لما يجري "واجب مقدس”.
وأضاف المالكي بعد لقائه رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب اللبناني محمد رعد في بيروت إن الهدف مما يجري هو تدمير بنية هذه المنطقة ومقدساتها وانتهاك حرماتها وسيادتها.
وأشار إلى أن تنظيمي "داعش” و”القاعدة” الإرهابيين أدوات مصنعة لاستهداف عزة وكرامة هذه الامة والمنطقة وبالتالي فإن المعركة مستمرة مع الإرهاب ومع من يمولهم.
ونوه المالكي بانتصارات المقاومة التي تصدت لاعتى وأشرس قوة همجية هي "إسرائيل” ومن معها فهزموها.
بدوره أكد رعد أن تنظيم "داعش” الإرهابي ليس إلا وجها من وجوه الإرهاب المستخدم من قبل دول الإرهاب المنظم في العالم ولونا من ألوان الخطر على مجتمعاتنا ومنطقتنا وعلينا جميعا أن نستشرف الرؤية التي تجعلنا قادرين على مواجهة هذا الخطر.
ودعا للوقوف إلى جانب الشعب العراقي ووحدته وتصديه للمؤامرات الكبرى التي تستهدفه وتستهدف تطلعاته.
وأوضح رعد أن المعركة اليوم هي "معركة تحرر نخوضها ضد عدو واحد يهدف لاخضاع ارادة الشعوب التي تتوق للتخلص من هيمنة المستكبر والمتسلط”.
وأكد رعد أن الطريق الوحيد لتحرير أرضنا من الغزاة من دون اتفاقات أو مساومات أو تنازلات تنتقص من سيادتنا هو خيار المقاومة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: