۱۲۷مشاهدات
ذکرت صحیفة «الأخبار» اللبنانیة أن الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله استقبل نائب الرئیس العراقی نوری المالکی، مقدرًا شجاعته ضد الولایات المتحدة الأمیرکیة والسعودیة.
رمز الخبر: ۲۳۷۴۰
تأريخ النشر: 01 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : أوضحت الصحیفة فی عددها الصادر الیوم الاثنین، أن رئیس الحکومة العراقیة السابق نوری المالکی زار السید نصر الله مساء أول من أمس السبت، وتناول معه العشاء.

ونقلت الصحیفة عن مصادر متابعة لزیارة المالکی إلی بیروت التی بدأها عصر السبت الماضی، أن المالکی أجری فحوصات طبیة فی العاصمة اللبنانیة.

وبحسب مصادر الصحیفة فقد أکد المالکی خلال اللقاء مع السید نصر الله، أنه «لیس ضد عملیة انتقال السلطة التی جرت فی العراق، ولا ضد حکومة حیدر العبادی». ونفی المالکی «بشکل قاطع کل ما یقال عن أنه یحضر لانتفاضة أو انقلاب علی العبادی».

ونقلت «الأخبار» عن مصادر المالکی، أنه «أبلغ السید أنه کان هناک فی البدایة سوء فهم، لکن العلاقة الیوم ممتازة، وکل المشاکل حلّت». وتابعت أن السید نصر الله «قدر للمالکی شجاعته ومواقفه ضد أمیرکا والسعودیة، وأشاد بتمسکه بسیادة العراق ووحدته ورفضه للأقلمة رغم کل المغریات، وبینها ولایة ثالثة فی مقابل التنازل فی الملف النفطی للأکراد، وفی الملف السیادی لصالح إقلیم سنی کجزء من المخطط الرامی إلی اقتطاع جزء من سوریا وجزء من العراق وضمهما إلی الأردن من أجل تحقیق الحلم الإسرائیلی بالوطن البدیل».

وطلب السید نصر الله من المالکی، بحسب مصادر الصحیفة، «الاستمرار فی التصدی للعملیة السیاسیة واحتواء الآخرین والعمل علی تعزیز دولة القانون والتأکید علی الاتجاه الوحدوی ضد الطائفیة والتقسیم والابتزاز والخضوع لأحد المحاور»، مشیراً الی أنه «یجب أن یکون لنا دور وصوت. یجب ألا یضعفنا أحد».

والتقی المالکی أمس رئیس الحکومة اللبنانیة الأسبق سلیم الحص، وزار «معلم ملیتا للسیاحة الجهادیة» فی جنوب لبنان، حیث کان فی استقباله وفد قیادی من حزب الله برئاسة رئیس کتلة «الوفاء للمقاومة» البرلمانیة النائب محمد رعد. الذی ألقی کلمة أشار فیها إلی أن تنظیم «داعش» الإرهابی التکفیری 'لیس إلا وجهاً من وجوه الإرهاب المستخدم من قبل دول الإرهاب المنظم فی العالم'.

بدوره، أشار المالکی إلی أن «ما یحدث فی سوریا من مؤامرة وتدمیر لیس هدفه سوی العراق، وسوریا لیست إلا البوابة أیضاً لاستهداف لبنان من خلالها ومعه إیران، والیوم نقول إنه ما دام الهدف هو تدمیر بنیة هذه المنطقة وسیادتها ومقدساتها وانتهاک حرماتها، فسیبقی الدفاع عن کل هذه المناطق واجباً مقدساً بالنسبة إلینا».

وأکد المالکی أن «معرکتنا مستمرة مع الإرهاب ومن یموله، لا یریدون لنا أن نکون محوراً، إنما یریدون أن نکون تابعین».

وبحسب تقریر المصدر  فإن من المقرر أن یواصل المالکی الیوم لقاءاته مع المسؤولین اللبنانیین، حیث سیلتقی رئیس مجلس النواب نبیه بری ورئیس الحکومة تمام سلام.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: