۱۷۶مشاهدات
وتم التاكيد في الاعلان على التعهد بعدم انتشار الاسلحة النووية والمواد المتعلقة بها، وحفظ حقوق جميع الدول الاعضاء ومن ضمنها ايران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية ودورة الوقود النووي للاهداف السلمية ومن دون تمييز.
رمز الخبر: ۲۳۳۸
تأريخ النشر: 30 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اعتبر الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا اليوم الاربعاء التوقيع على اعلان طهران مرحلة مهمة في السياسة الخارجية لبلاده.

وقال دا سيلفا في تصريحات حول البرنامج النووي الايراني: ان وساطة بلاده لحل هذه القضية نجاحا لم يشعر اعضاء مجلس الامن الدولي بالارتياح تجاهه.

واوردت صحيفة 'اوغلبو' الصادرة في البرازيل جوانب من تصريحات لولا حول اعلان طهران، والذي قال فيها، ان الامر الوحيد الذي ادى الى عدم وصول اعلان طهران الى النتيجة المتوخاة هو ان مجلس الامن شعر بعدم الارتياح بان يتوصل احد من خارج نطاق اعضائه الى نجاح ما لم يكونوا هم قادرين على تحقيقه.

وقال: ان هذا الموضوع كان محزنا ومؤسفا للغاية لكنه حدث على كل حال.

واضاف الرئيس البرازيلي: ان مقترح محادثاتنا مع ايران شكل مرحلة مهمة في سياستنا الخارجية، وسيرى الجميع بان البرازيل قامت بالعمل الصائب في اجراء المحادثات مع ايران والتوصل معها الى اعلان طهران.

وكانت ايران وتركيا والبرازيل وقعت في 17 ايار/مايو اعلان طهران بشان تبادل الوقود النووي للانشطة النووية الايرانية.

وتم التاكيد في الاعلان على التعهد بعدم انتشار الاسلحة النووية والمواد المتعلقة بها، وحفظ حقوق جميع الدول الاعضاء ومن ضمنها ايران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية ودورة الوقود النووي للاهداف السلمية ومن دون تمييز.

ومن النقاط المهمة الاخرى لاعلان طهران، ايجاد اجواء بناءة وايجابية ومن دون مواجهة للتعاون، واهمية تبادل الوقود النووي كارضية للبدء بالتعاون في مختلف المجالات لاسيما التعاون النووي السلمي الذي يشمل بناء المحطات والمفاعلات الابحاثية، والامتناع عن اي مواجهة سواء عبر الاجراءات او الممارسات او التصريحات الشديدة التي تسيء الى حقوق والتزامات ايران على اساس معاهدة ان بي تي، وتسهيل التعاون النووي وتسليم 1200 كغم من اليورانيوم الايراني منخفض التخصيب الى تركيا كامانة لديها واستلام ايران 120 كغم من اليورانيوم المخصب بنسبة اعلى ازاء ذلك.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: