۲۰۹مشاهدات
و يضيف في دراسة عنوانها "صورة الإسلام في الإعلام الألماني" ,أن أزمة الرسوم الكاريكاتيرية وما بعد هجمات 11 أيلول 2001 جعلت رؤساء تحرير الصحف الكبرى يتبنون خطابا ينتقد الإسلام وينطلق من صيغة تعميمية تهدف إلى تثبيت الصورة الذهنية السلبية عن الإسلام وأغلب المسلمين.
رمز الخبر: ۲۳۳۷
تأريخ النشر: 29 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: قال استاذ العلوم السياسية والإعلام المقارن الالماني ب"جامعة إيرفورت" "كاي حافظ " إن الخطاب الإعلامي الراهن في ألمانيا عن الإسلام يدفع المشاهدين لربط الإسلام بقضايا سلبية .

و قال الباحث الألماني أن موجة من العداء للإسلام تشمل مفكرين ورؤساء تحرير صحف في البلاد أدى إلى أن أكثر من نصف الشعب الألماني يعتبرون الإسلام وأغلب المسلمين خطرا يهدد أمنهم وعلل الباحثان ذلك بالقول إن الإعلام الألماني يدفع المشاهدين إلى ربط الإسلام بالقضايا السلبية.

و يضيف في دراسة عنوانها "صورة الإسلام في الإعلام الألماني" ,أن أزمة الرسوم الكاريكاتيرية وما بعد هجمات 11 أيلول 2001 جعلت رؤساء تحرير الصحف الكبرى يتبنون خطابا ينتقد الإسلام وينطلق من صيغة تعميمية تهدف إلى تثبيت الصورة الذهنية السلبية عن الإسلام وأغلب المسلمين.

و يقول "حافظ " في الدراسة التي ترجمها الكاتب المغربي "رشيد بوطيب" إن كثيرا من الصحفيين والكتاب الذين عرفوا في السابق بدفاعهم عن قيم التسامح والتحرر يميلون حاليا "إلى تبني مواقف يمينية محافظة" وحتى استطلاعات الرأي تؤكد أن الخوف من الإسلام ورفضه منتشر عند ويقترب من ثلثي المجتمع الألماني .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: