۲۱۰مشاهدات
و ينفق زعماء هذه الزمرة الاموال الطائلة التي يتم استحصالها من خلال التسول في المدن الاوروبية علي بلاط زعيمها مسعود رجوي وأعمال البذخ التي يقوم بها الساسة المفلسون الامريكان في فرنسا بذريعة المشاركة في مراسم تقيمها زمرة المنافقين هناك.
رمز الخبر: ۲۳۳۰
تأريخ النشر: 29 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: حذر المعهد الاجتماعي الالماني من الوقوع في فخ الاحتيال والنصب الذي تنصبه زمرة المنافقين الارهابية بمناسبة مولد النبي عيسي (ع) وبدء العام الميلادي الجديد.

ویذکر أن معهد (DZI Deutsches Zentralinstitut für soziale Fragen) الذي يعني بالأعمال الخيرية ويتولي مهمة الاشراف علي الجمعيات الاجتماعية الاخري في المانيا كرر تحذيره من عملية نصب تقوم بها جمعية تطلق علي نفسها اسم " جمعية حقوق الانسان في آخن ".

و طالب هذا المعهد الاجتماعي في تقريره السنوي الشعب الالماني بعدم تقديم أي نوع من المساعدة لهذه الجمعية التي تختبأ خلفها زمرة المنافقين الاجرامية.

و قد اطلقت فرق التسول التابعة لزمرة المنافقين الارهابية ونشرتها في شتي ارجاء اوروبا بمناسبة مولد النبي عيسي (ع) وبدء العام الميلادي الجديد لجمع الاعانات والمساعدات كما هو شأنها في كل عام.

و تنتشر فرق التسول في الاماكن المزدحمة مثل الشوارع الرئيسية وقطار الانفاق "المترو" والمطارات في شتي ارجاء اوروبا بمناسبة أعياد رأس السنة الميلادية.

و ينفق زعماء هذه الزمرة الاموال الطائلة التي يتم استحصالها من خلال التسول في المدن الاوروبية علي بلاط زعيمها مسعود رجوي وأعمال البذخ التي يقوم بها الساسة المفلسون الامريكان في فرنسا بذريعة المشاركة في مراسم تقيمها زمرة المنافقين هناك.

و الجدير بالذكر أن المعهد الالماني المذكور كان قد أدرج جمعية حقوق الانسان للأجانب في مدينة آخن التي تشرف عليها زمرة المنافقين الارهابية في قائمته السوداء عام 2006 اضافة الي جمعيتين آخريين كانتا تمارسان عملية الاحتيال والنصب وهما مركز حقوق الانسان للاجئين الايرانيين في دوسلدورف وجمعية حقوق الانسان في دورتموند.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: