۱۷۰مشاهدات
أکد مساعد وزیر خارجیة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة للشؤون العربیة والأفریقیة حسین أمیر عبد اللهیان، أنه لولا صمود الرئیس السوري بشار الأسد ومقاومة الشعب السوري للإرهابیین التکفیریین لکان هؤلاء سیطروا على دمشق.
رمز الخبر: ۲۲۸۳۸
تأريخ النشر: 07 November 2014
شبكة تابناك الاخبارية : وأفاد تقریر لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» من بیروت أن موقع «العهد» الإخباري اللبناني نقل عن عبداللهیان تأکیده على أن ما نقل عن لسان وزیر الخارجیة السوري ولید المعلم في حدیثه لصحیفة «الأخبار» اللبنانیة الیوم الخمیس بخصوص العلاقات الاستراتیجیة بین طهران ودمشق هو "کلام دقیق".

وأضاف أمیر عبداللهیان بحسب الموقع التابع لحزب الله قائلاً: إنه "لولا قیادة وصمود الرئیس بشار الأسد ومقاومة الشعب السوري بوجه المتآمرین والإرهابیین التکفیریین لکان العالم الیوم شاهدًا على سیطرة الإرهابیین على دمشق".

وشدد أمیر عبد اللهیان على أن "طهران وموسکو ستستکملان مع بعض الدول دعمهما لسوریا وأنهما ترفضان أي تدخل عسکري وأمني في المنطقة بالإضافة إلى تأکیدهما على أهمیة الحل السیاسي".

وقد أعرب الوزیر المعلم، في حدیثه لصحیفة «الأخبار»عن تقدیره للدعم الذي توفره الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لسوریا، وخصوصًا من قبل قائد الثورة الإسلامیة آیة الله السيد علي الخامنئي، معلنًا أن سوریا ستحصل قریبًا على صواریخ روسیة من نوع «أس 300».

ونوه المعلم بمواقف السيد الخامنئي والجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ومجلس الشورى والحرس الثوري، الداعمة لسوریا في تصدیها للمؤامرة الدولیة علیها والجماعات الإرهابیة التکفیریة.

وقال: "زوّدتنا إیران، وتزوّدنا، باحتیاجاتنا من السلاح، خصوصا من الذخائر المتوفرة من صناعة إیرانیة؛ کذلك، تدعمنا طهران سیاسیاً واقتصادیاً ومالیاً. ونحن ممتنّون لهذا الدعم، ونثق باستمراره، واستمرار تفهم القیادة الإیرانیة العلیا لأهمیة التحالف مع سوریا".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: