۲۵۶مشاهدات
علي أکبر صالحي:
وتعقد القمة الحادية عشرة للدول الاعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي (اكو) غدا الخميس في اسطنبول باستضافة الرئيس التركي عبدالله غول وبحضور الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ورؤساء الدول الاخرى الاعضاء بالمنظمة.
رمز الخبر: ۲۲۰۵
تأريخ النشر: 22 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: قال وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبر صالحي الاربعاء في اسطنبول في كلمته بالاجتماع الوزاري لدول منظمة التعاون الاقتصادي ان منظمة "اكو" وبسبب طاقاتها الكامنة يمكنها ان تتحول الى منظمة مهمة ومؤثرة على الصعيد الاقليمي.

واضاف صالحي: رغم المكاسب التي حققتها المنظمة على صعيد العلاقات مع المؤسسات الدولية والاقليمية والشحن والنقل والمشاريع المشتركة في مجالات الامن الغذائي والصناعة والمناجم والطاقة والبحوثات الاقتصادية، الا انه ما زال هناك بون شاسع ما بين الوضع الراهن والتطلعات المنشودة للمنظمة.

ولفت الى عدم وجود اي عقبة سياسية او اقتصادية امام مسيرة تعزيز التعاون بين الدول الاعضاء في المنظمة وقال: ان الارادة السياسية المتوفرة لدى الدول الاعضاء تمهد الارضية للقيام بمشاريع مهمة ومؤثرة جدا.

واشار الى المكانة الجيوستراتيجية ومصادر الطاقة المتنوعة والهائلة لدول المنظمة وقال: ان العالم يعيش في الوقت الراهن ظروفا حساسة والازمة العالمية تركت تأثيرها على الدول الاعضاء في منظمة اكو ايضا ولذلك ومن اجل التقليل من التبعات السلبية لهذه الازمة، فعلينا والى جانب الاجراءات التي تتخذ على الصعيد الدولي القيام بخطوات متعددة الاطراف في اطار منظمات اقليمية مثل اكو.

وختم وزير الخارجية الايراني بالانابة كلمته قائلا: اود ان اؤكد مرة اخرى بان الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها من الدول الاعضاء المؤسسة لهذه المنظمة الاقتصادية ومن منطلق انها تولي اهمية لبرامج اكو على صعيد السياسات الاقليمية تجدد استعدادها لتكريس طاقاتها وقدراتها خدمة لتعزيز التنمية الاقتصادية والعلاقات السياسية والثقافية في المنطقة.

هذا واجتمع صالحي مع وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو خلف الابواب المغلقة بعد هذه الجلسة.

وتعقد القمة الحادية عشرة للدول الاعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي (اكو) غدا الخميس في اسطنبول باستضافة الرئيس التركي عبدالله غول وبحضور الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ورؤساء الدول الاخرى الاعضاء بالمنظمة.

ومنظمة التعاون الاقتصادي (اكو) هي منظمة دولية اقليمية أنشئت في عام 1985 من قبل تركيا وايران وباكستان من اجل تعزيز التعاون الاقتصادي والتقني والثقافي بين الدول الاعضاء.

وفي عام 1992، تم توسيع المنظمة لتضم سبعة اعضاء جدد هي قرغيزيا واوزبكستان وآذربيجان وكازاخستان وافغانستان وطاجيكستان وتركمنستان.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: