۲۰۰مشاهدات
كل شيء اعلن تقريبا، وتبين مع هذا الاعلان النتائج التي حصلت على الارض، وتبين ان نتائج اعلان القرار الظني بالمسرحية الاولى مسرحية التسريب قد فشلت فشلا ذريعا ولم تحقق اي من اهدافها.
رمز الخبر: ۲۱۹۴
تأريخ النشر: 22 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: حذر نائب الامين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم البعض من ان يكونوا ادوات للاميركيين او للاسرائيليين لانهم اذا فشلوا في لبنان فسيكونون هم الثمن الذي يدفع.

وقال الشيخ قاسم في كلمة القاها بذكرى شهداء حزب الله في ضاحية بيروت: لا تخطئوا لان الامر سينقلب عليكم وليس علينا، لا تتهموننا زورا وعدوانا، لانكم ستكشفون وتسقطون امام جماعتكم قبل ان تسقطوا امامنا، لا تكونوا ادوات للاميركيين او للاسرائيليين لان هؤلاء لا يهتمون بادواتهم عندما يحققون مشاريعهم فكيف اذا خسروا وفشلوا؟ ستكونون الثمن الذي يدفع على مذبح خسارتهم التي سيجنونها في لبنان.

واشار الشيخ قاسم الى انهم "اليوم يعتقدون ان المحكمة ذات الطابع الدولي هي عصا غليظة يستطيعون من خلالها ان يلغوا حزب الله، وان يؤثروا على مساره وعلى وجوده وعلى حضوره"، مؤكدا انهم هم واهمون لانه صمد امام عدوان تموز سنة 2006، ستكون المحكمة بالنسبة اليه (كالعقصة الصغير) مقابل الجبل الكبير الذي كان في عدوان تموز سنة 2006.

وتساءل: بعد التسريبات الاعلامية والخاصة التي قاربت الاعلان عن مضمون القرار الظني للمحكمة، ماذا يوجد بعد حتى يعلنوا القرار الظني؟ كل شيء اعلن تقريبا، وتبين مع هذا الاعلان النتائج التي حصلت على الارض، وتبين ان نتائج اعلان القرار الظني بالمسرحية الاولى مسرحية التسريب قد فشلت فشلا ذريعا ولم تحقق اي من اهدافها.

واذ اشار الشيخ قاسم الى ان الاحتلال الاسرائيلي لم يغادر الاجواء اللبنانية لحظة واحدة، ويصور كل شيء، ويكتب التقارير ويحللها، وتجسس على البيوت والحالات الشخصية باستعمال شبكة الاتصالات، و زرع عملاء واجهزة التجسس، تساءل الا يستحق هذا ان تستدعي المحكمة الخاصة "اسرائيل" من اجل ان تحقق معها فيما صنعته وفيما ارتكبته وفيما اثرت فيه؟ معتبرا ان هذا دليلا اضافيا ان المحكمة اسرائيلية، وانها لا تبتغي الحقيقة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار