۳۴۲مشاهدات
النائب الاول لرئيس الجمهورية:
واوضح بان وزارة الخارجية هي من الوزارات التي شهدت بعد الثورة تصدي عدة اشخاص لادارتها حتى وصلت الامر الى الدكتور علي اكبر صالحي حيث يستمر عمل هذه الوزارة على ذات السياق الذي كانت عليه في زمن الوزير السابق منوجهر متكي لاننا لسنا بصدد اجراء اي تغيير في عمل هذه الوزارة .
رمز الخبر: ۲۱۱۳
تأريخ النشر: 18 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اعلن النائب الاول لرئيس الجمهورية محمد رضا رحيمي ان الرئيس احمدي نجاد تباحث مع وزير الخارجية السابق منوجهر متكي حول تسلمه منصب اخر.

وذكروا المراسلون الذين حضروا صباح اليوم حفل تسلم وتسليم منصب وزارة الخارجية ان رحيمي قدم شكره للجهود التي قام بها متكي مشيرا الى انه يتصف على الدوام بالتدين و الولاء للجمهورية الاسلامية وولاية الفقيه و قائد الثورة الاسلامية من خلال مختلف المناصب التي شغلها في كعضو في مجلس الشورى الاسلامي وعمله سفيرا للجمهورية الاسلامية في عدة دول ومساعدا للخارجية اضافة الى عمله لمدة 5 سنوات وزيرا للخارجية عمل فيها بكل مثابرة واخلاص.

وحول السبب في عدم حضور متكي حفل تسليم منصب وزارة الخارجية من قبله قال رحيمي، كان من المقرر اقامة حفل اخر للاعراب عن شكرنا له وللخدمات التي قدمها حتى الان على اننا سوف نستفيد من تلك الخدمات الجليلة في مجالات اخرى .

واضاف النائب الاول لرئيس الجمهورية , ارى من اللازم ان اقدم عميق شكري و امتناني بالنيابة عن رئيس الجمهورية لما قدمه متكي خلال السنوات الثلاثين التي كنا معا فيها .

وفي اطار حديثه وترحيبه بتسلم عمله الجديد رحب النائب الاول برئيس الجمهورية بالدكتور علي اكبر صالحي بقوله انه معروف للجميع منذ ان كان يرأس جامعة شريف الصناعية حتى ادارته لمؤسسة الطاقة الذرية الايرانية بمنصب مساعد لرئيس الجمهورية .

و قال رحيمي ان الدكتور صالحي يتصف بكونه يملك شخصية مرموقة وطيبة من بين جميع من يعملون في المناصب الحكومية وحسب مقتضيات الامور فان السياق يقتضي بان ياتي شخص ليغادر اخر ولو قدر لاحد ان يبقى في منصبه لما شهدنا اجراء تغيير في اي منصب .

واوضح بان وزارة الخارجية هي من الوزارات التي شهدت بعد الثورة تصدي عدة اشخاص لادارتها حتى وصلت الامر الى الدكتور علي اكبر صالحي حيث يستمر عمل هذه الوزارة على ذات السياق الذي كانت عليه في زمن الوزير السابق منوجهر متكي لاننا لسنا بصدد اجراء اي تغيير في عمل هذه الوزارة .

واشار رحيمي الى ان بعض وسائل الاعلام تحدثت عن اقالة جرت لمتكي خلال زيارته الاخيرة الى السنغال وهو غير صحيح تماما لان الرئيس احمدي نجاد تحدث الى متكي قبل ان يغادر الى السنغال عن الموضوع بشكل مسهب وتم الاتفاق على كل شيء بينهما وكان متكي على علم بمجريات الامور قبل مغادرته الى هناك .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: