۲۲۷مشاهدات
فالبعثيون الذين تحالفوا مع تنظيم داعش ورفعوا السلاح بوجه الدولة يخشون من نجاح العبادي بضم السنة الى حكومته لأن ذلك من شأنه سحب البساط من تحت ارجل المنظمات الارهابية ويسمح بتشكيل صحوات سنية ستعمل على تصفية البعثيين والدواعش على حد سواء.
رمز الخبر: ۲۱۱۲۱
تأريخ النشر: 07 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: هدد بعثيون يظهرون على قناة التغيير الفضائية الساسة السنة من مغبة التفاوض أو التنازل عن السقف العالي للمطالب السنية وإلا سيكونون عرضة للمساءلة والاجتثاث.

ويتعرض الساسة السنة المفاوضون في تشكيل الحكومة الى ضغوطات من جانب الاحزاب السياسية وعلى راسها حزب البعث لعدم التفاوض بشأن تشكيل الحكومة أو تقديم سقف عالي من المطالب من أجل افشال عملية تشكيل حكومة يشترك فيها المكون السني وقد هدد القيادي في حزب البعث وعلى قناة التغيير المفاوضون السنة وحملهم مسؤولية أي تنازل يحصل من جانبهم اتجاه المطالب السنية.

فالبعثيون الذين تحالفوا مع تنظيم داعش ورفعوا السلاح بوجه الدولة يخشون من نجاح العبادي بضم السنة الى حكومته لأن ذلك من شأنه سحب البساط من تحت ارجل المنظمات الارهابية ويسمح بتشكيل صحوات سنية ستعمل على تصفية البعثيين والدواعش على حد سواء.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: