۱۸۳مشاهدات
"ستسعى إسرائيل جاهدة إلى تعميق التناقض القائم بين العديد من الدول العربية، خصوصاً بين مصر وحركة حماس، لإضعاف هذه الأخيرة سياسياً، والعمل على تمكين السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، تمهيداً لإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل انفراد حماس بالهيمنة على القطاع".
رمز الخبر: ۲۱۱۰۳
تأريخ النشر: 07 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: قال المحلل السياسي الدكتور عبد المنعم المشاط ، أستاذ العلوم السياسية ،إن حكومة نتانياهو في مأزق بالغ الصعوبة ويسعى لتخريب حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

واشار إلى أن الهدنة هي وقف قتال بعد الحرب وياتي بعدها سلام لابد أن نعمل عليها بالمستقبل، فقد فرضت الهدنة من الامم المتحدة من أجل نواحي انسانية ولم تكن من حماس أو الاحتلال فلم يستطع اي طرف ان يفرض الهدنة فلا يوجد غالب ولا مغلوب والاحتلال اقوى عسكريا ولكن لم يعرف كيف يدير الحرب، حيث بدأ العدوان من أجل القضاء على الانفاق وهي 32 نفق منها 14 تحت الاراضي المحتلة.

وأضاف "ستسعى إسرائيل جاهدة إلى تعميق التناقض القائم بين العديد من الدول العربية، خصوصاً بين مصر وحركة حماس،  لإضعاف هذه الأخيرة سياسياً، والعمل على تمكين السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، تمهيداً لإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل انفراد حماس بالهيمنة على القطاع".

وتابع، "كما ستسعى إسرائيل جاهدة لتخريب حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، والعمل في الوقت نفسه على ثني السلطة الفلسطينية وتخويفها من عواقب الانضمام إلى الاتفاقيات الدولية، خصوصاً اتفاقية روما المنشئة للمحكمة الجنائية الدولية، والتي من شأنها منح مشروع الدولة الفلسطينية الوليد زخماً متصاعداً على الصعيد الدولي، كما ستسعى لاتخاذ الاحتياطات اللازمة لإجهاض أي محاولة محتملة لإشعال فتيل انتفاضة جديدة في الضفة".

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: