۱۴۶مشاهدات
ورجح المصدر، أن "تعمد "إسرائيل" إلى تكرار هذا الأمر مستغلة الفراغ الأمني وخروج العديد من المدن العراقية عن سيطرة الحكومة العراقية".
رمز الخبر: ۲۱۰۸۹
تأريخ النشر: 06 September 2014
شبکة تابناک الاخبارية: كشف مصدر أمني عراقي رفيع عن قيام الكيان الإسرائيلي بارسال طائرات بلا طيار فوق الأراضي العراقية لأغراض تجسسية، مبينا أن "إسرائيل" تستغل خروج بعض المناطق عن سيطرة الحكومة العراقية للقيام بهذه النشاطات.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة أنباء فارس، إن "هنالك العديد من الطائرات التي تطلقها "إسرائيل" فوق الأراضي العراقية، لكن للأسف لا يتم التأكد منها إلا بعد سقوطها كما حدث للطائرات الثلاث التي تداول الإعلام أخبار سقوطها في الأراضي العراقية والتي سقطت إحداها قرب مطار بغداد والثانية في كلار بالسليمانية والأخيرة في الصويرة بمحافظة واسط".

وأضاف المصدر، إن "القوات الأميركية الموجودة في العراق على إطلاع تام بعدد هذه الطائرات وهي تعمل دائما على منع معرفة أنها تابعة لـ "إسرائيل" وهذا الأمر كان يجري بالتنسيق معها قبل خروجها من العراق، إلا أنه اقتصر على نطاق ضيق بعد ذلك نظرا لأن عددا قليلا من الأميركيين بقوا في العراق منذ ذلك الحين".

ورجح المصدر، أن "تعمد "إسرائيل" إلى تكرار هذا الأمر مستغلة الفراغ الأمني وخروج العديد من المدن العراقية عن سيطرة الحكومة العراقية".

وأوضح المصدر، أن "السفارة الأميركية سارعت إلى إرسال فريق متخصص إلى منطقة سقوط الطائرة قرب مطار بغداد والتي تم التأكد من قبل بعض ضباطنا أنها إسرائيلية وهي تحديدا من نوع (هرمس) وهو النوع ألذي أعلن في إيران إسقاط طائرة منه فوق مفاعل نطنز كما منع جنود السفارة وصول عناصر الأمن العراقيين إلى حطامها الذي سحب إلى داخل السفارة وهي أيضا سارعت إلى الاستحواذ على حطامي الطائرتين اللتين سقطتا في الصويرة وكلار"، معتبرا ان "هذه الاعمال هي مؤشرات على صحة معلوماتنا بأن هذه الطائرات إسرائيلية وأن هنالك العديد من هذه الطائرات التي لم نتمكن من توثيق اختراقها للمجال الجوي العراقي بسبب الوضع الراهن لاسيما وأن الأمريكيين لا يسمحون بالتحقيق في ملابسات هذه الحوادث".

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: