۲۶۱مشاهدات
وتقدم النائب رحمة في رسالة بعثها إلي سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان غضنفر ركن أبادي من الشعب الإيراني وعائلات الضحايا البريئة بـ 'أصدق التعازي' راجيا الله تعالي أن يسكن الشهداء فسيح جنانه.
رمز الخبر: ۲۱۰۶
تأريخ النشر: 17 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: استنكر رئيس الحكومة اللبنانية السابق - رئيس كتلة 'المستقبل' النيابية النائب فؤاد السنيورة الجريمة الإرهابية التي استهدفت المشاركين في مجالس عزاء الإمام الحسين (ع) في مدينة جابهار وأدت إلي استشهاد جمع من الأبرياء معظمهم من النساء والأطفال.
   
وأعلن السنيورة في بيان له اليوم الجمعة 'استنكاره الشديد وشجبه وإدانته لهذا العمل الإجرامي والإرهابي الجبان الذي استهدف مواطنين مسلمين أبرياء'.

وقال: 'إن هذه الجريمة مستنكرة ومدانة ولا يمكن القبول بها، بل يجب العمل علي كشف وإدانة ومحاسبة من يقف خلفها، فمرتكب هذه المجزرة هو مجرم مدان بغض النظر عن الشعارات التي يرفعها ويقولها'.

وختم السنيورة بيانه مقدماً تعازيه للجمهورية الإسلامية الإيرانية حكومة وشعباً بالضحايا الأبرياء الذين سقطوا في 'هذه الجريمة البشعة'.

بدوره ندد رئيس 'حزب التضامن' اللبناني عضو 'تكتل التغيير والإصلاح' النائب إميل رحمة بالتفجير الوحشي الذي استهدف عشاق الإمام الحسين (ع) في مدينة جابهار، واصفاً هذه الجريمة بأنها 'جريمة إرهابية بشعة'.

وتقدم النائب رحمة في رسالة بعثها إلي سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان غضنفر ركن أبادي من الشعب الإيراني وعائلات الضحايا البريئة بـ 'أصدق التعازي' راجيا الله تعالي أن يسكن الشهداء فسيح جنانه.

وشدّد النائب إميل رحمة علي 'أهمية العلاقات الأخوية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعمق الروابط الطيبة التي تجمع بين اللبنانيين والإيرانيين'.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار