۷۰۵مشاهدات
رمز الخبر: ۲۰۸۹
تأريخ النشر: 17 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اكد مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي امس الخميس، ان التمسك بعاشوراء الحسين (ع) يعتبر السبيل الرئيس للوصول الى وحدة الامة الاسلامية، واشاد بمشاركة الشعب التركي الواسعة في احياء ذكرى مراسم عاشوراء.

وقال ولايتي خلال زيارته لاسطنبول للمشاركة في مراسم العزاء الحسيني المقامة هناك: "انه للمرة الاولى يشارك مسؤول حكومي تركي بهذا المستوى وهو رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان في مراسم عاشوراء، وهو امر لا سابق له في تاريخ تركيا المعاصرة".

واعتبر مشاركة اردوغان في مراسم عاشوراء مؤشرا لاهمية هذه المراسم، وان اتباع جميع المذاهب الاسلامية سواء الشيعة او السنة ينظرون باحترام لثورة الامام الحسين (ع).

واضاف ولايتي: ان التجمع البالغ مائة الف في اسطنبول للمشاركة في مراسم العزاء الحسيني مؤشر للحب الذي يكنه الشعب التركي لاهل بيت النبوة"، واشار الى ان جميع المسلمين يعتبرون واقعة عاشوراء مصيبة وان الامام الحسين (ع) احيا الدين الاسلامي.

واشار الى وجود حكومة يقظة في تركيا تسعى لايجاد الوحدة في صفوف الامة الاسلامية، مستدلا بذلك على احتشاد الجماهير الغفيرة في اجواء مناخية باردة وممطرة للمشاركة في مراسم العزاء الحسيني.

واوضح مستشار قائد الثورة الاسلامية: انها المرة الاولى التي يشارك فيها مندوب من ايران ومن مكتب سماحة قائد الثورة الاسلامية بهذا المستوى في هذه المراسم بتركيا، قائلا: "لم يسبق ان شارك احد من ايران بهذا المستوى وان الترحيب والتقدير من جانب الاتراك للوفد الايراني مؤشر لوجود ارضيات قوية لوحدة الامة الاسلامية".

واكد ولايتي على ان عاشوراء نموذج للصمود امام الظلم والطغيان والانحراف عن المبادئ والقيم الاسلامية.

يذكر ان مراسم العزاء الحسيني التي جرت في ساحة حالكالي في اسطنبول شارك فيها اكثر من مائة الف من المسلمين الشيعة ومن محبي اهل بيت النبوة عليهم السلام.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: