۲۴۳مشاهدات
و أشار متكي الي مصادقة ميثاق الاسلحة الكيمياوية في التسعينات والاجتماعات التي عقدتها معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية واقتراح حركة عدم الانحياز بتدمير الاسلحة النووية في العالم موضحا أن بإمكان ايران واستراليا أداء دورهما الفاعل في هذا المجال.
رمز الخبر: ۲۰۱۹
تأريخ النشر: 11 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اعتبر وزير الخارجية منوتشهر متكي كيان الاحتلال الصهيوني مصدر كل المشاكل التي تواجهها شعوب المنطقة بسبب ترسانته النووية.

ویذکر نقلا عن الادارة العامة للاعلام والصحافة التابعة لوزارة الخارجية أن متكي اعلن ذلك لدي لقائه نظيره الاسترالي «كوين راد» علي هامش المؤتمر الثالث لمجمع الديمقراطية الذي عقد في مدينة بالي الاندونيسية.

و شدد وزير الخارجية علي أن مايبعث علي الاسف والقلق هو أن الدول الغربية تغض الطرف عن ترسانة الكيان الصهيوني النووية وتبرر الجرائم التي يرتكبها ضد الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة.

و أشار الوزير الي السياسة النووية التي تعتمدها الجمهورية الاسلامية الايرانية والتي اعلنت عنها في المؤتمر الدولي لنزع السلاح الذي عقد في طهران تحت شعار " الطاقة النووية والسلاح النووي ليس لأحد " منتقدا التعامل الغربي المزدوج ازاء هذه القضية.

و قال وزير الخارجية " لو كانت تنظر الدول الغربية الي القضايا من نظرة تتسم بالواقعية وتأخذ بعين الإعتبار بنود معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية NPT فإنه يمكن التعويل علي التعاون المشترك ".

و أشار متكي الي مصادقة ميثاق الاسلحة الكيمياوية في التسعينات والاجتماعات التي عقدتها معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية واقتراح حركة عدم الانحياز بتدمير الاسلحة النووية في العالم موضحا أن بإمكان ايران واستراليا أداء دورهما الفاعل في هذا المجال.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: