۱۶۲مشاهدات
وتتصدى القوات الامنية العراقية المتمثلة بالجيش وقوات الشرطة والتعبئة الشعبية لهجمات عناصر مسلحي "داعش" الارهابية، حيث قامت بدحرها من مدن محافظات صلاح الدين وكركوك ونينوى.
رمز الخبر: ۱۹۹۸۳
تأريخ النشر: 02 July 2014
شبکة تابناک الاخبارية: دعت عضو مجلس المفوضية العليا لحقوق الإنسان بالعراق سلامة الخفاجي، الثلاثاء، الحكومة العراقية الى رفض تبرعات الملك السعودي إلى النازحين العراقيين، معتبرة أنها أموال "ملطخة" بدماء العراقيين والسوريين.

وقالت الخفاجي ، "بلغنا أن هناك تبرع من قبل المملكة السعودية الى النازحين العراقيين عبر مؤسسات الأمم المتحدة"، داعية الحكومة العراقية الى "رفض هذه التبرعات".

وأضافت الخفاجي، أن "العراق يمتلك من المال ما يكفي للنازحين أو غيرهم"، مبينة أن "هذه الأموال السعودية نتمنى أن تصل الى الأفغان المشردين الذين تم تسليط تنظيم القاعدة عليهم".

ولفت الى أن "الأموال والتبرعات السعودية لطخت بدماء العراقيين والسوريين الأبرياء"، مؤكدة أن "العراق يمتلك من الأموال ما يكفي لأبنائه".

ودعت الخفاجي الأمم المتحدة الى "إيجاد آليات لإيصال المساعدات الى النازحين بالسرعة الممكنة".

وكشفت وكالة الأنباء السعودية "واس"، الثلاثاء (1 تموز 2014)، أن الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز وجه بتقديم نصف مليار دولار للنازحين العراقيين نتيجة الأحداث الأخيرة، مشيرة الى أن هذه التبرعات سيتم تقديمها عبر الأمم المتحدة.

ويشهد العراق تدهورا امنيا ملحوظا دفع برئيس الوزراء نوري المالكي في (10 حزيران 2014)، الى اعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين وسيطرتهم على بعض مناطقها.

ودعا مراجع الدين بالعراق، المواطنين القادرين على حمل السلاح ومقاتلة "الارهابيين" الى التطوع للانخراط في صفوف القوات الامنية، للدفاع عن الوطن والشعب والأموال العامة.

كما اصدرت جماعة علماء العراق، فتوى دعت فيها المواطنين الى حمل السلاح ضد "داعش" والمرتزقة المأجورين.

وتتصدى القوات الامنية العراقية المتمثلة بالجيش وقوات الشرطة والتعبئة الشعبية لهجمات عناصر مسلحي "داعش" الارهابية، حيث قامت بدحرها من مدن محافظات صلاح الدين وكركوك ونينوى.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: