۲۳۵مشاهدات
و دعت الدراسة إلى محافظة (إسرائيل) على ذاتها بعيداً عن أي توتر في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما سيجعل التطورات كافة التي قد تشهدها المنطقة مستقبلاً ستؤثر بدرجة غير كبيرة على (اسرائيل) في الوقت الذي ستجد فيه معظم دول المنطقة ذاتها متدخلة بشكل أو بآخر في صراعات بسبب تأييدها ودعمها لقوى مثل تركيا وإيران أو قوى أخرى خارجية .
رمز الخبر: ۱۹۷۵
تأريخ النشر: 09 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: أعربت دراسة أمنية متخصصة في الشؤون الاستراتيجية لكيان الاحتلال عن مخاوفها من مؤشرات ايجابية لعلاقات القاهرة مع كل من أنقرة وطهران مؤخراً واعتبرتها تمس "الأمن القومي (الإسرائيلي)".

و قدمت الدراسة التي حملت عنوان " التقارب المصري الإيراني التركي " رؤية لمستقبل العلاقات بين مصر وإيران وتركيا، على ضوء اقتراب موعد الانسحاب الأمريكي من العراق، حيث أشار إلى الحديث عن الانسحاب وتضاؤل التأثير الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط يتزامن معه موجات من ردود الفعل في المنطقة .

و نظرت الدراسة بخطورة لمحاولات التقارب التي تقوم بها طهران تجاه القاهرة محذرة من بناء تحالفات جديدة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك على خلفية التغيرات الجغرافية السياسية المهمة التي ستشهدها المنطقة مستقبلاً، على رأسها الانسحاب الأمريكي المتوقع من العراق وما قد يرافقها من تنامي لموجة الإرهاب هناك فضلاً عن حالة الفراغ التي ستعقب الانسحاب، الأمر الذي قد يتبعه تمزق هذه الدولة وتفككها لعدة دويلات على أسس طائفية .

و دعت الدراسة إلى محافظة (إسرائيل) على ذاتها بعيداً عن أي توتر في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما سيجعل التطورات كافة التي قد تشهدها المنطقة مستقبلاً ستؤثر بدرجة غير كبيرة على (اسرائيل) في الوقت الذي ستجد فيه معظم دول المنطقة ذاتها متدخلة بشكل أو بآخر في صراعات بسبب تأييدها ودعمها لقوى مثل تركيا وإيران أو قوى أخرى خارجية .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: