۲۷۶مشاهدات
وزير خارجية اليونان:
واشار الي فشل سياسات الادارة الاميركية خلال الاعوام الماضي فيما يتعلق بدول المنطقة ومن ضمنها افغانستان واكد قائلا، ان الازمات الاقليمية ينبغي حلها بتوجهات اقليمية وفي هذا الاطار يتعين الاهتمام بالطاقات الاقليمية.
رمز الخبر: ۱۹۴۰
تأريخ النشر: 07 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اكد وزير الخارجية اليوناني ديميتري دروتشاس بان العلاقات بين ايران واليونان عميقة وودية وتاريخية وليس بامكان اي عامل تغيير ذلك.
   
وقال دروتشاس خلال لقائه نظيره الايراني منوتشهر متكي في اثينا الاثنين، ان العلاقات بين البلدين ايرن واليونان وشعبيهما عميقة وودية وتاريخية وان هذا الماضي شكل اساسا ممتازا لتطوير العلاقات الثنائية وليس بامكان اي عامل ان يغير ذلك.

واضاف وزير الخارجية اليوناني، ان ماضي العلاقات بين البلدين مؤشر الي ان العلاقات الثنائءية كانت قائمة علي الدوام وفي الظروف الحالية ايضا نرغب بحفظها وتعزيزها.

وقال، ان الحكومة اليونانية ترغب باستمرار هذه العلاقات وان تدوم الرؤي المتقاربة للبلدين وفي هذا الاطار فان زيارتكم الي اليونان تحظي بالاهمية.

واكد دروتشاس قائلا ان اليونان ترغب بالتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في اي مجال كان وبامكانكم الثقة باليونان.

وابدي رغبة بلاد في تعزيز التعاون الاقتصادي مع الجمهورية الاسلامية، ووصف التعاون في مجال الطاقة بانه مهم جدا، معربا عن الرغبة في التعاون في مجال الطاقات المتجددة والتنويع في مصادر الطاقة.

كما اكد وزير خارجية اليونان اهمية التعاون في مجال التبادل الثقافي وانشاء المباني والمجال الزراعي.

ووصف بالمهم التعاون متعدد الاطراف بين ايران واليونان مع سائر الدول، معربا عن امله بالمزيد من تفعيل هذا النوع من التعاون.

واعلن وزير الخارجية اليوناني دعم بلاده لاعلان طهران الثلاثي، معتبرا موقف اليونان في هذا الخصوص بانه شفاف وواضح.

ورحب بالدعوة الموجهة اليه من نظيره الايراني لزيارة طهران،، معربا عن امله بانجاز الزيارة في القريب العاجل.

من جانبه قال وزير الخارجية الايراني في اللقاء بان العلاقات بين البلدين تخدم مصالح الشعبين والحكومتين والمنطقة.

واضاف متكي، ان الماضي الثر للعلاقات بين البلدين مؤشر الي ان الشعبين كانت لهما في الماضي علاقات جيدة ويتمتعان بتعاون واسع.

واشار وزير الخارجية الايراني الي تبادل وجهات النظر والمشاورات المستمرة بين البلدين في مختلف المنظمات العالمية.

واشار متكي ايضا الي ضرورة معرفة وتصنيف الفرص والامكانيات المتبادلة للبلدين ليتم تحديد الخطوات اللازمة لتوسيع العلاقات بين البلدين وقال، هنالك في مجال العلاقات الاقتصادية ارضية طبيعية للتعاون بين ايران واوروبا.

واعتبر التعاون في مجال الطاقة بانه من ضمن مجالات التعاون بين البلدين، واشار الي امكانيات وطاقات ايران في هذا المجال، مستعرضا مجالات التعاون في نقل الطاقة بين ايران والمنطقة واليونان واوروبا.

واعتبر متكي اليونان بانها لافتة للاهتمام في ضوء الطاقة التي تحتاجها وكذلك بصفتها معبر ترانزيت لنقل الطاقة الي اوروبا كما اعتبر التعاون في مجال الثقافة بانه مهم بين البلدين.

واشا متكي الي التعاون متعدد الاطراف بين ايران واليونان في منطقة البلقان واضاف، ان مشاورات ايران واليونان يمكنها ان تكون مفيدة للعثور علي سبل حلول عادلة.

واستعرض متكي التطورات الاقليمية، مشيرا الي الاوضاع الهشة في افغانستان وقضايا لبنان والعراق.

واشار الي فشل سياسات الادارة الاميركية خلال الاعوام الماضي فيما يتعلق بدول المنطقة ومن ضمنها افغانستان واكد قائلا، ان الازمات الاقليمية ينبغي حلها بتوجهات اقليمية وفي هذا الاطار يتعين الاهتمام بالطاقات الاقليمية.

وتبادل الجانبان في اللقاء ايضا وجهات النظر حول التعاون في مجال الملاحة البحرية، وابديا اهتماما بتشكيل اللجنة السياسية الاستشارية للبلدين.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: