۳۱۷مشاهدات
ودعا الولايات المتحدة الى اعادة النظر في سياساتها الخارجية والداخلية، معتبرا ان السياسات الغربية لن تكون ذات مفعول بعد الان في المنطقة خاصة ضد ايران، التي يعيش شعبها في قمة تحقيق الانجازات العلمية والتقنية.
رمز الخبر: ۱۹۳۲
تأريخ النشر: 07 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اكد برلماني ايراني ان حقوق بلاده النووية  المشروعة لن تكون محل بحث ونقاش خلال مفاوضات مجموعة 5+1 مع ايران المنعقدة في جنيف، محملا الغرب مسؤولية الاغتيالات التي طالت مؤخرا العلماء النووين الايرانيين.

وقال عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي محمد كريم عابدي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ان التقنية النووية في ايران ليست مستوردة وانما هي محلية توصل اليها العلماء والمتخصصون الايرانيون وباشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولا يمكن التفاوض عليها، بل انها حق طبيعي وشرعي للشعب الايراني حسب القوانين الدولية.

واضاف عابدي ان مجموعة 5+1 يجب ان تحرص على الحفاظ على العلماء المتخصصين في المجال النووي في ايران وغيرها باعتبارهم ثروة عالمية، بالاضافة الى تلبية حاجة مفاعل طهران للاغراض الطبية والبحثية، مشيرا الى ان هذه الامور ستبحث خلال اجتماع جنيف.

واكد ان ايران ستطالب في جنيف بالاعتراف بحقها النووي المشروع بالكامل، والدعم الذي يجب ان تحصل عليه على كل الاصعدة في هذا المجال، معتبرا ان الغربيين ليس امامهم سوى تغيير سياساتهم تجاه ايران بعد تراجعهم امامها في مجالات عدة.

واشار عابدي الى ان الغرب رحب باعلان طهران الذي وقعته ايران مع تركيا والبرازيل حول تبادل الوقود لكنه انسحب من ذلك بسبب الضغوط الاميركية، واستصدروا قرارا من مجلس الامن ضد ايران.

ونوه عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي محمد كريم عابدي الى ان الكثير من الدول حتى الكبرى منها والمنظمات الدولية باتت تعترف اليوم رسميا بالبرنامج النووي الايراني، حتى ان وزيرة الخارجية الاميركية ايدت ذلك، منتقدا تسريب الوكالة الدولية اسماء العلماء النووين الايرانيين الى الدول الكبرى ومنها الى المخابرات الدولية، الامر الذي عرض حياتهم للخطر واودى بحياة بعضهم.

وطالب عابدي الوكالة الدولية والدول الكبرى بادانة الاغتيالات التي تحصل في ايران وعدم تسريب اسماء العلماء الايرانيين، واكد ان الدول الكبرى وخاصة الولايات المتحدة تدعم المجاميع الارهابية التي تنفذ مثل هذه الاغتيالات.

ودعا الولايات المتحدة الى اعادة النظر في سياساتها الخارجية والداخلية، معتبرا ان السياسات الغربية لن تكون ذات مفعول بعد الان في المنطقة خاصة ضد ايران، التي يعيش شعبها في قمة تحقيق الانجازات العلمية والتقنية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: