۲۱۷مشاهدات
و في هذه الأثناء، أعلنت بلدية الاحتلال في حيفا الحداد على ارواح السجانين القتلى وقررت إلغاء جميع الفعاليات التي كانت مقررة في المدينة خلال الأيام الثلاثة القادمة، بما فيها فعاليات عيد الأنوار اليهودي.
رمز الخبر: ۱۸۶۳
تأريخ النشر: 03 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: هلك 40 سجاناً صهيونيا مساء امس الخميس وأصيب ثلاثة بحالة خطرة في حادث انقلاب حافلة كانوا يستقلونها في منطقة جبل الكريم القريبة من حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 48.

ویذکر أن المصادر الصهيونية أكدت بأن السجانين القتلى كانوا في طريقهم إلى سجن الدامون على قمة جبل الكرمل لإجلاء مئات الأسرى الفلسطينيين المحتجزين هناك مع اقتراب ألسنة النار منه.

و قالت المصادر "إن عدة قرى وبلدات عربية ومستوطنات صهيونية قريبة من المنطقة تم إجلاؤها إضافة إلى سجن الدامون بعد أن حوصرت عدة مباني فيها بألسنة النار".

و واصلت العشرات من طواقم الإطفائية محاولاتها لاحتواء الحريق الهائل في عدة أماكن على المنحدرات الغربية لجبل الكرمل، غير أن الطائرات التي تشارك في عملية إخماد الحريق أوقفت عملها مع حلول الظلام.

و حسب المصادر الصهيونية، فإن الحريق هو الأكبر الذي يشب على جبل الكرمل، وقد أتت ألسنة النار على أكثر من 6 آلاف دونم من الأحراش وهي لا تزال تتفشى بسرعة.

و قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو "إن الحديث يجري عن حريق خطير جداً أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى"، مؤكداً أن قواته تتعامل مع الكارثة وتركِّز جهودها على انتشال الجرحى واحتواء ألسنة النار.

و دعا نتنياهو الولايات المتحدة وأوروبا إلى مساعدة الكيان الصهيوني في إخماد الحريق ومحاصرة امتداده السريع.

و قال رئيس لجنة الكنيست للشؤون الصحية والبيئية النائب دوف حانين "إن علامات وقوع مثل هذه الكارثة كانت موجودة من قبل"، مؤكداً أن المكاره البيئية لا سيما مكبات النفايات غير المرخصة.

و دعا النائب حانين إلى تشكيل لجنة تحقيق لتقصي الحقائق حول شبوب الحريق الهائل.

و وصف وزير الجيش الصهيوني إيهود باراك الحريق بالكارثة الخطيرة جداً، معلنا وضع كافة قوات الجيش ووسائلها تحت تصرف الإطفائية ووحدات النجدة من أجل إخماد الحريق ومعالجة المصابين وانتشال المحاصَرين.

و من جهة أخرى، أعلن وزير شؤون الأسرى في السلطة الفلسطينية عيسى قراقع إن الأسيرات الفلسطينيات وعددهن 16 نقلن بسلام من سجن الدامون على جبل الكرمل الى سجن الشارون- تلموند.

و في هذه الأثناء، أعلنت بلدية الاحتلال في حيفا الحداد على ارواح السجانين القتلى وقررت إلغاء جميع الفعاليات التي كانت مقررة في المدينة خلال الأيام الثلاثة القادمة، بما فيها فعاليات عيد الأنوار اليهودي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار