۲۸۰مشاهدات
لكن ما جعلني مستغربا هو موقف الرجل المدافع لم يدافع عني وهو لا يعرفني لم وقف معي ضد من هو من بلده فقابلته في اليوم الثاني وسألته لم تصرفت بهذا الشكل؟
رمز الخبر: ۱۲۸۲۷
تأريخ النشر: 27 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: يحكي بيندكت قصة اسلامه العجيبة قائلا: في ذلك اليوم حيث كنت مجهدا بشكل كبير بسبب كثرة الزبائن فأنا منذ الصباح الباكر أقوم بخدمة الزبائن في مقهى كوفي شوب كل همي متى ينتهي ذلك اليوم بسرعة حتى أذهب للراحة لكن كان عدد الزبائن كبير والساعات تمر ببطء ولم استطع تلبية حاجاتهم بشكل سريع وكان أحدهم قد طلب طلبا فتأخرت عليه بسب ازدحام الطلبات فما كان منه إلا أن قام من مكانه والغضب باد على وجهه وقال لي بصوت مرتفع لِمَ لمْ تحضر الطلب ورفع يده وصفعني على وجهي فتجمدت في مكاني من شدة الموقف وساد الصمت في المكان والناس تنظر في ذهول، فإذا بأحد الزبائن قام من مكانه وقال لمن صفعني لم فعلت ذلك فرد عليه وما دخلك أنت، وحصلت مشادة كلامية بينهما وأنا أنظر فتدخل صاحب المحل لإنهاء المشكلة إلا أن الزبون رفض وأصر على أن آخذ حقي واتصل بالشرطة التي حضرت على الفور وأخذتنا إلى المركز.

وهناك بدأ الذي صفعني بالتوسل إلى لمسامحته واعتذر بشدة وبعد أن شعرت أني أخذت حقي سامحته.

لكن ما جعلني مستغربا هو موقف الرجل المدافع لم يدافع عني وهو لا يعرفني لم وقف معي ضد من هو من بلده فقابلته في اليوم الثاني وسألته لم تصرفت بهذا الشكل؟

فقال إنه ديني. فقلت ما شأن دينك بهذا الموقف؟ فقال هو يأمرني بالوقوف مع الحق ونصرة المظلوم، فقلت هل لي أن أعرف دينك فشرح لي مبادئ الإسلام فأسلمت على الفور.

وذهب بي إلى مكتب الدعوة لإشهار إسلامي. والتحقت بدروس المسلمين الجدد هناك، فجزاه الله خيرا.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: