۲۹۶مشاهدات
علي لاريجاني:
واضاف لاريجاني، ان العالم وصل اليوم بعد دفع اثمان مادية وبشرية باهضة الى هذه النتيجة، وقد حان الوقت للذين اخطأوا في تحليلهم بان يبادروا الى اصلاح مسارهم وليس ان يوجهوا الاتهام للاخرين عبر الهروب الى الامام.
رمز الخبر: ۱۲۸۱۹
تأريخ النشر: 27 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني علي لاريجاني ضرورة الحل السلمي للقضية السورية عبر الحوار السياسي، معتبرا ارسال السلاح وتقديم الدعم للمتطرفين نوعا من اذكاء النيران في المنطقة.

وقال لاريجاني في كلمة له اليوم الاحد قبل بدء اجتماع مجلس الشورى الاسلامي، ان القضية السورية ينبغي حلها في اطار المحادثات السياسية وان ارسال السلاح الى المتطرفين ودعمهم يعتبر نوعا من اذكاء النيران في المنطقة من شانه ان يؤدي الى تصعيد الازمة ولن يساعد في حل القضية وتعزيز الديمقراطية في سوريا.

ووصف التصريحات الاخيرة لوزير الخارجية التركي في توجيه الاتهام لايران وحزب الله بانها غير صائبة وغير واقعية واضاف موجها كلامه للمسؤولين الاتراك: ان تركيا انبرت لمواجهة سوريا وفق تحليل خاطئ، واذا خرجت حساباتكم بعد ثلاث سنوات خاطئة فلا تحمّلوا ايران وحزب الله المسؤولية في ذلك.

واضاف لاريجاني، ان العالم وصل اليوم بعد دفع اثمان مادية وبشرية باهضة الى هذه النتيجة، وقد حان الوقت للذين اخطأوا في تحليلهم بان يبادروا الى اصلاح مسارهم وليس ان يوجهوا الاتهام للاخرين عبر الهروب الى الامام.

واشار الى جانب من الاعمال الوحشية للمجموعات المتطرفة ومنها نبش قبور اولياء الله والصحابة ومن ضمنهم الصحابي الجليل حجر بن عدي (رض) وكذلك شق صدر جندي سوري واكل قلبه، واضاف، انه اذا ارادت حكومات المنطقة ان تؤدي دورها في امن المنطقة بحس المسؤولية فعليها الحيلولة دون النزاعات الطائفية والمذهبية لا ان تؤجج نيرانها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: