۵۲۳مشاهدات
وجرت مراسيم التسليم بحضور الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة «سماحة الشيخ ضياء الدين زين الدين» وعدد من أعضاء الأمانة العام للعتبة العلوية المقدسة وجمع من وجهاء وخدمة الإمام الحسين (ع) من أبناء مدينة النجف الأشرف.
رمز الخبر: ۱۲۷۹۱
تأريخ النشر: 26 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: أكد وجهاء وخدمة الإمام الحسين (ع) من أبناء النجف الأشرف وكربلاء المقدسة إنهم يتشرفون باستلام راية المرقد المقدس لإمام المتقين الإمام علي ابن أبي طالب (ع) والتوجه بها إلى مرقد ابنته وبضعته وحبيبة قلبه السيدة زينب (سلام الله عليها) لإحياء ذكرى وفاتها في ضريحها المقدس في ارض الشام، مؤكدين إنهم مصرين على تحدي الصعاب وأهل الغدر والإرهاب والذهاب إلى مرقدها الطاهر لثبات ولائهم عندها (ع).

سلمت هيئة المواكب الحسينية التابعة للعتبة العلوية المقدسة الراية المباركة للمرقد العلوي الشريف إلى مجموعة من خدمة الإمام الحسين (عليه السلام) في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة تمهيدا لرفعها فوق قبة مرقد عقيلة الطالبيين السيدة زينب الكبرى (عليها السلام) تزامنا مع ذكرى وفاتها التي تصادف يوم غد الأحد المقبل الخامس عشر من رجب المرجب.

وجرت مراسيم التسليم بحضور الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة «سماحة الشيخ ضياء الدين زين الدين» وعدد من أعضاء الأمانة العام للعتبة العلوية المقدسة وجمع من وجهاء وخدمة الإمام الحسين (ع) من أبناء مدينة النجف الأشرف.

ورحب سماحة الأمين العام للعتبة المقدسة بالمشرفين على المواكب الحسينية التي تتهيأ لإحياء الذكرى السنوية لوفاة العقيلة (ع) في مرقدها الشريف، مثمنا جموع أبناء النجف الأشرف وكربلاء المقدسة خطوتهم المشرفة هذه وتحديهم الإرهاب وقوى التكفير والتهديم من خلال الذهاب إلى مرقدها الشريف.

وأكد وجهاء وخدمة الإمام الحسين (ع) من أبناء النجف الأشرف وكربلاء المقدسة إنهم يتشرفون باستلام راية المرقد المقدس لإمام المتقين الإمام علي ابن أبي طالب (ع) والتوجه بها إلى مرقد ابنته وبضعته وحبيبة قلبه السيدة زينب سلام الله عليها لإحياء ذكرى وفاتها في ضريحها المقدس في ارض الشام، مؤكدين إنهم مصرين على تحدي الصعاب وأهل  الغدر والإرهاب والذهاب إلى مرقدها الطاهر لثبات ولائهم عندها (ع).

وأكدوا خدام الإمام الحسين (ع) من المدينتين المقدستين بأنهم سيرفعون راية المرقد الحيدري المقدس فوق قبتها ومرقدها الشريف تعزية ومواساة لها ولنسر قلبها من كوكبة من خدمة أخيها الإمام الحسين (ع) من مدينة النجف الاشرف وكربلاء المقدسة، وإنهم سيبقون الأوفياء لسيد الشهداء عليه السلام محتسبين ذلك عند الله عز وجل وعند رسوله صلى الله عليه واله وسلم وعند أهل بيته الطيبين الطاهرين وإنهم على العهد باقون وينادون "لبيك ياحسين"، "لبيكِ يازينب".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: