۶۱۰مشاهدات
موضحا انه "لو لم يكن الحسين عليه السلام لما كانت كربلاء ولما كانت البركة والوجدان والغيرة والنصرة والسلام فكربلاء تقرا نفسها كل يوم قصص حكايات كرامات كثيرة".
رمز الخبر: ۱۲۷۵۶
تأريخ النشر: 23 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: اصدرت العتبة العباسية المقدسة كتاب جديد بعنوان مسيرة الاربعين الحسينية من قسم الشؤون الفكرية والثقافية شعبة الاعلام تاليف الاديب علي حسين الخباز.

وقال الخباز لوكالة نون ان الكتاب عبارة عن قصة الذي اشار في قصته عن طريق الامام الحسين عليه السلام في زيارة الاربعين في حوار بين اسرة حسينية تؤدي مراسيم زيارة الامام الحسين عليه السلام في الاربعينية من بقاع الارض ومن جنسيات مختلفة منهم من ياتي ماشيا وهي اساس القصة ومنهم من ياتي راكبا برا بحرا جوا واثر الطريق في قصة الزيارة عما هو عليه الان في الموسم حارج الزيارة كطريق لايوجد فيه مواكب خدمية اناس تمشي لكنه في موسمه المحدد فيه مدينة مترامية الاطراف فيه كل مالذ وطاب ومن هذا الطريق يعلم الاطفال رضاعة حب الحسين عليه السلام والقصة الطفلة رقية مع اهلها ينظر صوب رقية فيراها مازالت متماسكة في مسيرها دون ان تشعر بنعاس هي تمشي وتحادث لعبتها وكانت تشعر ان كربلاء هل هي مدينة ام كيان ام ياترى هي عبارة عن ارض وناس ام نقول روح ونفس ودم ولحم وقلب وتنظر هذه الطفلة تنظر الى هذه الخدمات السرادق والبيوت المفتوحة لاستقبال الزائرين وانواع الطعام والحدمات التي تقدم الى الزائر كل هذا يتم بجهد تمويلي عام ليس هناك دعم من حكومة اوحزب مهما كان لكون القضية عفوية".

واكد الاديب علي الخباز "ان المسير الاربعيني لكربلاء والتبرك بمواساة الحسن عليه السلام هو غاية قائمة بحد ذاتها هو هدف يطمح لتحقيقة الكثير من الناس في انحاء المعمورة هو هدف نسعى لتحقيقة من خلال ترسيخ مفهوم النصرة الحسينية لنقول للعالم ان الحسين عليه السلام لم ينكسر يوم ما في لائه المباركة فهؤلاء المشاية هم رايات نصرة لينظر من له نظر ويتامل هذا الموقف الى الجوهر الايماني الذي يستنهض في هذه الاعمال شبابا وشيوخا واطفالا ونساءا هذا هو عمق القضية الحسينية."

موضحا انه "لو لم يكن الحسين عليه السلام لما كانت كربلاء ولما كانت البركة والوجدان والغيرة والنصرة والسلام فكربلاء تقرا نفسها كل يوم قصص حكايات كرامات كثيرة".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: