۳۳۴مشاهدات
التمييز الطائفي صنيعة السلطة ليبقى تمييزها علينا؛ الشيعة يتعاركون مع السنة ويبقى الحاكم متسلط وكلا الطرفين ضعيف.. والشيعة يحتاجون لحماية السلطة وأيضاً السنة يحتاجون لحماية السلطة.
رمز الخبر: ۱۲۷۲۱
تأريخ النشر: 26 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: وبتأمل الشعوب للسياسة الطائفية وما خلفها وتحركوا ضد ما انطلقت منه ورفضتها قولاً وعملاً لما تجرأ الطاغي على أن يذر سمومه ونزعته البغيضة على طائفة دون أخرى، ولو وضعوا أمامهم قول أمير المؤمنين عليه السلام (الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق) وكان في الاعتبار لما تناحروا فيما بينهم..

كلمات آية الله النمر نبراسٌ لنا في وضعنا المعاصر وهي كالسيف الذي يشق ألاعيب النظام تجاه مجتمعاتنا نستذكر منها:
 
 * آية الله النمر: -سياسة الطاغي- تمزيق المجتمع سني .. شيعي.، غربية.. شرقية، مسيحي.. مسلم، المنطقة الفلانية، عربي.. كردي.. تمزيق (وجعل أهلها شيعاً).
 
* آية الله النمر: نحن ليست مشكلتنا التمييز الطائفي، التمييز الطائفي نتاج، لدينا مشكلة التمييز السلطوي.
 
* آية الله النمر: التمييز الطائفي صنيعة السلطة ليبقى تمييزها علينا؛ الشيعة يتعاركون مع السنة ويبقى الحاكم متسلط وكلا الطرفين ضعيف.. والشيعة يحتاجون لحماية السلطة وأيضاً السنة يحتاجون لحماية السلطة.
 
* آية الله النمر: ماذا تعمل السلطة؟! يقولون للسنة "الشيعة كفار يبدلون دينكم ويبعثون الشرك ونحن نخمدهم.. اوقفوا معنا واشتغلوا ضدهم" فمن يصنع ويهيج السنة على الشيعة.. الطاغوت.
 
* آية الله النمر: يقولوا للشيعة "أنتم أقلية.. وإذا فتحنا لكم مجال سيأتي السنة ويقتلوكم ! فمن يحميك ؟! السلطة"، بالتالي نتصارع ونتعارك.. والسلطة تبقى مسيطرة ..
 
*آية الله النمر: هذا لا يعني أن لا نختلف، الشيعي يعبر عن رأيه والسني يعبر عن رأيه، السني ينتقد الفكر الشيعي، والشيعي ينتقد الفكر السني لكل منهم بالدليل والبرهان.
 
* آية الله النمر: نقد السني لفكر الشيعة سيخدم التشيع إذا كان بالدليل والبرهان، ونقد الشيعي لفكر السني .. سيخدم السني أكثر إذا كان بالدليل والبرهان، لذلك لا يعني أن لا نختلف أو لا ننتقد بعضنا البعض .
 
* آية الله النمر: هنالك فرق بين تمييز وحالة نفسية وحالة عدائية، وبين الاختلاف الفكري: الشيعة بين بعضهم البعض يختلفون؛ لكن لا يوجد تمييز بينهم، السنة بين بعضهم البعض يختلفون؛ لكن لا يوجد تمييز بينهم، هنالك فارق، وسنبقى نختلف ... ولن نتنازل عن عقيدتنا.
 
* آية الله النمر: نحن لا نقول للسنة تنازلوا عن عقيدتكم غصباً عنكم، يجب أن يكون بالدليل والبرهان، إذا أتوا السنة بدليل وبرهان في خلل بعقيدتنا نقبله، وإذا أتينا بدليل وبرهان بخلل بعقيدتهم فليقبلوه.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: