۲۲۹مشاهدات
ويذكر أن داود أحمدي نجاد أعرب في رسالته عن شكره لجهود أعضاء مجلس صيانة الدستور وعن أمله أن تجري الانتخابات «بأفضل شكل ممكن» في ظل إرشادات قائد الثورة الإسلامية علي خامنئي.
رمز الخبر: ۱۲۷۰۸
تأريخ النشر: 21 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: بعد ترشح عدد كبير من الإيرانيين للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 14 يونيو المقبل، بدأ عدد منهم بسحب ترشيحه مفسحاً المجال أمام المرشحين الجديين الذين ستنحصر المنافسة بينهم.

مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي في إيران وارتفاع حدة التنافس بين مختلف المرشحين، أعلن داود أحمدي نجاد شقيق الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والمتحدث السابق باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست انسحابهما من الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 14 يونيو المقبل.

ويذكر أن داود أحمدي نجاد أعرب في رسالته عن شكره لجهود أعضاء مجلس صيانة الدستور وعن أمله أن تجري الانتخابات «بأفضل شكل ممكن» في ظل إرشادات قائد الثورة الإسلامية علي خامنئي.

من جهته، قال مهمانبرست في بيان أصدره أمس، إنه انسحب بسبب ترشح شخصيات سياسية بارزة لخوض سباق الانتخابات ومن أجل تقليص عدد المرشحين الذين لديهم توجهات سياسية مماثلة، معرباً عن أمله أن يتمكن من خدمة قائد الثورة الإسلامية وأبناء الشعب والوطن في مجال آخر.

ويُذكر أن أكثر من 350 شخصاً ترشحوا لخوض السباق الرئاسي تراجع منهم ثمانية حتى الآن.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: