۲۰۳مشاهدات
وأوضح العروي في تصريحات هاتفية لـ"سكاي نيوز عربية" أن "الهدوء عاد إلى حي التضامن"، وأردف: "وقعت بعض الاشتباكات في تونس والقيروان بين الأمن ومحسوبين على التيار السلفي، لكن الأمور الآن تحت السيطرة".
رمز الخبر: ۱۲۶۸۷
تأريخ النشر: 25 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: قالت وكالة الأنباء التونسية الرسمية إن شابا قتل الأحد في اشتباكات بين الشرطة و"إسلاميين متشددين" في حي التضامن جنوبي العاصمة تونس، في حين أكد بيان لوزارة الداخلية أن الاشتباكات أدت إلى إصابة 14 شخصا منهم 11 فرد أمن.

وكان الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية محمد علي العروي الأحد، قال إن الوزارة منعت الاجتماع الذي خططت له جماعة "أنصار الشريعة" السلفية لأن الجماعة "لم تحترم الإجراءات القانونية اللازمة"، مشيرا إلى أنه تم فض تجمع السلفيين في حي التضامن جنوبي العاصمة تونس وفي مدينة القيروان.

وأوضح العروي في تصريحات هاتفية لـ"سكاي نيوز عربية" أن "الهدوء عاد إلى حي التضامن"، وأردف: "وقعت بعض الاشتباكات في تونس والقيروان بين الأمن ومحسوبين على التيار السلفي، لكن الأمور الآن تحت السيطرة".

وقال العروي إن "السلطات التونسية ليست لديها أي مشكلة مع توجه فكري أو عقائدي أو تيار ديني. إذا أراد أفراده القيام بأي نشاط فعليهم أن يطلبوا التراخيص اللازمة لذلك، وفي هذا الحالة سنقوم بحمايتهم. لدينا مشكلة فقط مع كل شخص لا ينضبط مع القانون ويريد أن يمارس العنف" حسب تعبيره.

وشدد الناطق على أن "لدينا خطة أمنية في كافة أرجاء الدولة. فقوات الأمن تنتشر في محافظات تونس لحفظ النظام ولا مجال لمخالفة القانون".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: