۶۰۹مشاهدات
وينقسم العراق بين منتقدين لبشار الأسد جراء النزاع الدموى الدائر فى سوريا منذ مارس 2011، والذى قتل فيه عشرات الآلاف، ومسئولين آخرين بينهم المالكى يؤكدون على أهمية "الحل السياسى" للأزمة هناك.
رمز الخبر: ۱۲۶۳۴
تأريخ النشر: 18 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية:‌ شيع أهالى مدينة البصرة جنوب العراق الجمعة جثمانى شخصين استشهدا أثناء "دفاعهما عن مقام السيدة زينب" قرب دمشق.

ووصل جثمانا محمد عبود المالكى (27 عاما) المتحدر من البصرة وحسن على فرهود (32 عاما) المتحدر من بغداد صباح الجمعة إلى البصرة جنوب بغداد على متن سيارة.

ولف الجثمانان بعلم العراق خلال مراسم التشييع التى شارك فيها العشرات من أهالى حى الأندلس وسط البصرة، بينهم عائلة المالكى ومسئولون فى مجلس المحافظة وضباط فى الجيش والشرطة.

وهتف عدد كبير من المشيعين "لبيك لبيك يا زينب" و"حاميها يا زينب كان"، فيما أطلق آخرون الرصاص فى الهواء، وعلقت على جدران منزل عائلة المالكى صورا كتبت عليها عبارة "كتائب سيد الشهداء للدفاع عن مقام السيدة زينب".

وينقسم العراق بين منتقدين لبشار الأسد جراء النزاع الدموى الدائر فى سوريا منذ مارس 2011، والذى قتل فيه عشرات الآلاف، ومسئولين آخرين بينهم المالكى يؤكدون على أهمية "الحل السياسى" للأزمة هناك.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: