۱۳۴۸مشاهدات
واكد الشيخ بكار، ان من قام بنبش مقام الصحابي الجليل حجر بن عدي هم خارجون عن الدين، وخارجون عن العرف و التقاليد والذين قاموا بهذه الفعلة، مهاجمون للعادات والتقاليد التي يحترمها الناس.
رمز الخبر: ۱۲۴۷۵
تأريخ النشر: 06 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: أكد إمام وخطيب الجامع الأموي في العاصمة السورية دمشق "أحمد بكار" ان للقبر ومن فيه حرمة وان نبش قبر الصحابي حجر بن عدي عمل مخالف للشرع وحرب على الشرع، معتبرا هذا الامر بانه أسوأ بكثير من ان يوصف بانه مجرد عمل ارهابي.

وقال الشيخ أحمد بكار في تصريح خاص لوكالة أنباء فارس انه لا أحد يستطيع أن يحتكر الاسلام لنفسه؛ كل يتكلم عما فهم عن هذا الاسلام.

وأضاف: القارة الهندية تتألف من الهند وافغانستان وباكستان وهذه القارة فتحها الاسلام أثناء الفتوحات الاسلامية، وكانت فيها أصنام كثيرة منها البوذية؛ وتركوا بوذا حتى هذه الأوقات ولم يقتربوا منه، حيث كان صنم يعبد ولم يقتربوا منه وكان في الهند أيضاً نهر الحياة وما زال موجودا حتى هذه اللحظة يغتسلون به حتى يمحو الله ذنوب من أذنب، ولم يغيروا حتى لباسهم، ولم يغيروا عاداتهم ولا تقاليدهم، حتى الاسلام عندما دخل بلاد الروم لم يهدم ولا كنيسة.

واكد الشيخ بكار، ان من قام بنبش مقام الصحابي الجليل حجر بن عدي هم خارجون عن الدين، وخارجون عن العرف و التقاليد والذين قاموا بهذه الفعلة، مهاجمون للعادات والتقاليد التي يحترمها الناس.

وتابع، إن للقبر حرمة وإن لمن في القبر حرمة وهذا عمل مخالف للشرع، وهذا عمل حرب على الشرع، وهذا عمل إن قلت انه عمل ارهابي لم أكن أصف الوصف الصحيح، بل الأمر أكثر من ذلك وأسوأ بكثير، كفانا ننكر هنا وهناك وهناك، أنا انصح ولوجه الله أن نرجع إلى كتاب الله وإلى سنة رسول الله وأن نتخلق بأخلاق سيدنا محمد عليه وآله الصلاة والسلام، وان نبتعد عن المخالفات الشرعية".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار