۳۷۰مشاهدات
اية الله كاشاني:
وشدد اية الله كاشاني على ان الانتخابات تعتبر في نظام الجمهورية الاسلامية بايران واجبا، وذلك لأن التواجد لدى صناديق الاقتراع سيدفع الاعداء الى التقهقر.
رمز الخبر: ۱۲۴۶۶
تأريخ النشر: 04 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله محمد امامي كاشاني ان السلفيين التكفيريين ليسوا شيعة او سنة او مسلمين، وانما "صهاينة" بكل ما للكلمة من معنى.

قال اية الله كاشاني: "ان الاعداء قد أحاطوا اليوم بالعالم الاسلامي، وهم بصدد اثارة الصراعات والاشتباكات بين المسلمين باسم الاسلام، وهذا أمر مؤسف، الا ان الاكثر أسفا هو الذين يعتبرون أنفسهم في مقام المفتي ويطلقون الفتاوى بهذا الشأن".

واضاف: "ان السلفيين التكفيريين ليسوا شيعة ولا سنة، ولا مسلمين، وانما هم صهاينة بكل ما للكلمة من معنى"، مشيرا الى ان دماء المسلمين على المسلمين حرام واموالهم وارضهم.

من جهة اخرى، اكد اية الله كاشاني اهمية الانتخابات الرئاسية المقبلة في ايران، واشار الى ان الاعداء يسعون الى محاصرة جمهورية ايران الاسلامية في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، لكي يسقطوا النظام والاسلام.

واوضح ان الانتخابات هامة للغاية بالنسبة للشعب والمرشحين ايضا، مشيرا الى ان حق الانتخاب هو حق للشعب، وان كل شخص يحق له ان ينتخب مرشحا واحدا.

وشدد اية الله كاشاني على ان الانتخابات تعتبر في نظام الجمهورية الاسلامية بايران واجبا، وذلك لأن التواجد لدى صناديق الاقتراع سيدفع الاعداء الى التقهقر.

وتابع مخاطبا المرشحين لخوض الانتخابات الحادية عشرة لرئاسة الجمهورية: "يجب ان يكون للمرشح الذي يترشح لرئاسة الجمهورية، برنامج وقدرة وكفاءة ادارية، وان عليه ان يتحدث بشأن برنامجه واولوياته الى الشعب عندما يمارس حملته الدعائية".

واعتبر اية الله كاشاني ان على المرشح ان يتجنب الحديث العام، وان يشرح للشعب تفاصيل برنامجه وآليات تنفيذه والاجراءات التي سيتخذها بشأن تنمية الصناعة والزراعة ووضع النقد والعملة الصعبة وتوفير فرص العمل والانتاج.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: