۳۰۱مشاهدات
العلامة النابلسي:
ورأى أن الولايات المتحدة الأميرکية تعمل على تسهيل أي فتنة جديدة وأي عدوان صهيوني جديد على لبنان, معتبراً أن أميرکا "لم تعد تجد أمامها, بعد التراجعات والخسارات الکبيرة في العراق وأفغانستان, سوى الساحة اللبنانية لتخريبها وتخريب المنطقة.
رمز الخبر: ۱۱۷
تأريخ النشر: 30 July 2010
شبکة تابناک الأخبارية: حذر العلامة الشيخ عفيف النابلسي من خطورة التطورات التي يشهدها لبنان, معلناً ترحيبه بأي خطوة عربية أو إسلامية لتجنيب هذا البلد کأس الفتنة أو الحرب.
   
وقال الشيخ النابلسي في خطبة الجمعة التي ألقاها من على منبر مجمع السيدة الزهراء (ع) في مدينة صيدا (جنوب): "تبدو الأوضاع المحلية مرشحة لمزيد من التأزم إن لم يتدارک المسؤولون العرب واللبنانيون وکل أصدقاء لبنان وحلفاؤه المخلصون وضع حد لاحتمالات الفتنة الداخلية واحتمالات الحرب على لبنان". معتبراً أن "المسألة التي يمور بها الوضع اللبناني حالياً ليست أخيلة مضطرمة في رؤوس البعض, وإنما تحسباً من مؤامرة جديّة تزحف باتجاه لبنان, ولذلک کان التحذير وکان التنبيه من انزلاق اللبنانيين إلى مستنقع الفتنة الآسن".

أضاف: "نحن نلحظ هذه الأيام أن هناک حرکة دبلوماسية قويّة نحو لبنان بهدف لجم أي تدهور متوقع, وبهدف تحصين الساحة الداخلية من نوايا مبيّته ومخططات معدّة سلفاً للخداع واشعال النيران. ونحن في هذا الإطار لا يسعنا إلا أن نرحب بکل خطوة عربية وإسلامية لتجنيب لبنان کأس الفتنة أو الحرب".

وأکد الشيخ النابلسي "أن وحدة اللبنانيين هي الأساس في الحفاظ على الاستقرار وصون البلد من أي عدوان إسرائيلي غاشم". داعياً اللبنانيين إلى النهوض بوحدتهم والتمسک بمقاومتهم وجيشهم "لکي يتمکنوا من عبور هذا الزمن الصعب بأقل الخسائر".

ورأى أن الولايات المتحدة الأميرکية تعمل على تسهيل أي فتنة جديدة وأي عدوان صهيوني جديد على لبنان, معتبراً أن أميرکا "لم تعد تجد أمامها, بعد التراجعات والخسارات الکبيرة في العراق وأفغانستان, سوى الساحة اللبنانية لتخريبها وتخريب المنطقة.

وعليه قال الشيخ النابلسي: "إننا نبدي حرصنا وخوفنا وقلقنا من السياسات الأميرکية المريعة, ونوجه عناية اللبنانيين کل اللبنانيين الذين يجمعهم حبهم لوطنهم وأرضهم إلى التوحد لکي نتمکن جميعاً شعباً وجيشاً ومقاومةً ومسؤولين من تفويت الفرصة على أمريکا وإسرائيل لتمزيق المنطقة وحرقها بدءً من لبنان".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: