۳۲۱مشاهدات
وقال العميد تارخ في الرد على سؤال حول التهديدات الاميركية والصهيونية بتنفيذ ضربة عسكرية ضد ايران، انه ومنذ اعوام يوجه قادة البيت الابيض والكيان الصهيوني المصطنع تهديدات بتنفيذ هجوم عسكري ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، ولكن لو كان باستطاعتهم ذلك لقاموا به.
رمز الخبر: ۱۱۳۲۵
تأريخ النشر: 22 January 2013
شبکة تابناک الأخبارية: أكد قائد عسكري ايراني رفيع المستوى بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تملك قدرات كبيرة تغطي مديات بعيدة لذا فإننا غير قلقين من نشر الدرع الصاروخية لحلف شمال الاطلسي "ناتو" في تركيا.

وقال قائد مقر شمال شرق البلاد للقوة البرية للجيش الايراني العميد محمد كاظم تارخ، في تصريح ادلى به لمراسل وكالة انباء "فارس"، ان تركيا هي احدى دول حلف شمال الاطلسي "ناتو" وان تواجد القوات الاميركية في تركيا ياتي على الظاهر في اطار التعاون بين دول الحلف الا ان اميركا تدرك بانه ينبغي عليها الا ترتكب اي حماقة لان تداعيات ذلك ستحيق بها اولا، علما باننا لا نشعر بالقلق من هذا الامر لاننا نعلم بان اعداءنا لن يرتكبوا اي حماقة لانهم يدركون جيدا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمتلك سيفا طويلا ويدا قوية.

واعتبر المناورات المختلفة التي تنفذها القوات المسلحة الايرانية واخرها مناورة "الولاية 91" بانها تاتي في سياق تعزيز القدرات والطاقات واضاف، ان ايفاد مجموعات الوحدات العسكرية البحرية الى المحيط الهندي ومضيق باب المندب والبحر الابيض المتوسط مؤشر على الافاق الاستراتيجية الواسعة للجمهورية الاسلامية الايرانية وجيشها.

وقال العميد تارخ في الرد على سؤال حول التهديدات الاميركية والصهيونية بتنفيذ ضربة عسكرية ضد ايران، انه ومنذ اعوام يوجه قادة البيت الابيض والكيان الصهيوني المصطنع تهديدات بتنفيذ هجوم عسكري ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، ولكن لو كان باستطاعتهم ذلك لقاموا به.

وفيما اذا كانت القوة البحرية للجيش الايراني ترصد في بحر خزر شمال البلاد تحركات قوات الدول الغريبة عن المنطقة قال، ان بحر خزر هو بحر السلام والصداقة حيث عاشت الدول المتشاطئة عليه بسلام ووئام اعواما طويلة ولم يتخذ هذا البحر الطابع العسكري ابدا الا ان القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية تشارك مع جميع الدول المعنية بهذا البحر بتوفير الامن فيه.

واشار العميد تارخ في جانب اخر من حديثه الى جهاد حزب الله لبنان وقوى المقامة الفلسطينية وعلى راسها حماس والجهاد الاسلامي ضد الكيان الصهيوني الغاصب واضاف، ان حرب الـ 33 يوما ضد لبنان وحرب الـ 22 يوما واخيرا حرب الايام الثمانية ضد قطاع غزة، ازالت الكثير من الغموض واثبتت للعالم الكثير من القضايا.

وقال، ان الانتصارات التي تحققت اثبتت امكانية هزيمة الكيان الصهيوني المصطنع وانه بيت العنكبوت، ولو كانت الدول الاسلامية تمتلك القوة والصلابة اللازمة لما كان هنالك وجود لهذا الكيان الغاصب.

وحول القرار الذي صادق عليه الرئيس الاميركي باراك اوباما لمواجهة نفوذ ايران في اميركا اللاتينية قال، ان مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية وشعبيتها تزداد لدى الشعوب يوما بعد يوم ولا يمكن الحيلولة دون ذلك بأي سد او جدار حديدي.

واكد شعبية الجمهورية الاسلامية الايرانية العالية جدا بين شعوب اميركا اللاتينية واضاف، انه عندما بدأ العدو يشعر بان المكان الذي كان يوما ما حديقته الخلفية قد اصبح فيه الملايين من المحبين للجمهورية الاسلامية الايرانية فمن الطبيعي ان يحاول القيام باجراءات للتعويض عن ذلك ولكن عليه ان يعلم بانه يحاول عبثا.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: