۴۹۹مشاهدات
كما صرّح دبلوماسيٌّ غربيٌّ لهذا الموقع مؤخّراً بأنّ المساعي المبذولة لاستئناف المفاوضات متواصلةٌ، ولكن لحدّ الآن لم يتمّ تعيين مكانها.
رمز الخبر: ۱۱۲۶۴
تأريخ النشر: 18 January 2013
شبکة تابناک الأخبارية: ذكر موقع "إلمانيتور" الخبري مطلبين لإيران من الغرب، وقال: إذا ما تمّت الموافقة عليهما فسوف تكون طهران مستعدّة لعقد اتّفاقية عامة في المرحلة التالية من المفاوضات مع مجموعة 5+1.

وأشار هذا الموقع في تقريرٍ له إلى أنّ برنامج إيران للبدء بمرحلةٍ جديدةٍ للمفاوضات النووية مع مجموعة 5+1 هو تقليص الحصار وضمان حقّها في تخصيب اليورانيوم. 

ونقل "إلمانيتور" عن مصدر إيراني أنّ عدم وجود اتفاق حول المسائل المذكورة قد أدّى إلى تباطؤ عملية استئناف المفاوضات التي كان من المتوقع أن تجري في أواخر الشهر الحالي. 

وحسب هذا التقرير فإنّ انتخاب أوباما لرئاسة الجمهورية في الولايات المتحدة كان سبباً للتفاؤل إلى حدٍّ ما لاستئناف المفاوضات بين إيران ومجموعة 5+1 وحدوث مرونة في مواقف الجانبين. أمّا مراحل المفاوضات الثلاثة فقد تمخّضت عن عدم حصول اتّفاق بين الجانبين وجعلت هذه المفاوضات عقيمة، وأيضاً زادت من مصاعب العودة إلى طاولة التفاوض. 

كما صرّح دبلوماسيٌّ غربيٌّ لهذا الموقع مؤخّراً بأنّ المساعي المبذولة لاستئناف المفاوضات متواصلةٌ، ولكن لحدّ الآن لم يتمّ تعيين مكانها. 

وجاء في التقرير: أعلنت مصادر إيرانية لموقع "إلمانيتور" أنّ طهران تريد حقوقها في المفاوضات أن تكون طبق معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، أي أنّها لا تقبل بتحديد نطاق التخصيب. أمّا المطلب الثاني لإيران فهو أن يكون تقليص مستوى الحظر المفروض عليها من قبل الأُمم المتحدة، وليس من جانب أميركا وأوروبا. 

وأشار هذا الموقع الخبري إلى أنّ تلبية هذين المطلبين يجعل طهران مستعدّة للتفاوض من أجل إبرام معاهدة عامّة تضمن تحقيق أهداف الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبلدان مجموعة 5+1. 

ويضيف التقرير: بينما تصرّح معاهدة (ان بي تي) بحقّ البلدان في استخدام الطاقة النووية السلمية، فإنّ مجلس الأمن ومنظمة الأُمم المتحدة طالبا إيران بتعليق تخصيب اليورانيوم. 

كما صرّح مصدر أوروبي لهذا الموقع وطلب عدم الكشف عن اسمه: نحن ننتظر ردّ إيران على مقترحاتنا حول تأريخ إقامة المفاوضات ومكان ذلك.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: