۵۰۹مشاهدات
ويتوقع مراقبون ادعاءات بالتزوير فور انتهاء الانتخابات، لذا يعد تشافيز العدة الآن لمواجهة التحديات حيث يتوقع ان تزعم "قوات الشغب البرجوازية" حدوث اعمال تزوير ثم تسعى "لاشعال النار في البلاد".
رمز الخبر: ۱۰۷۰
تأريخ النشر: 26 September 2010
شبکة تابناک الأخباریة: دعي سبعة عشر مليون ناخب مسجل يحق لهم الادلاء باصواتهم في الانتخابات التشريعية التي تجري اليوم الحد في فنزويلا بمشاركة المعارضة.

ويحق للناخبين الادلاء باصواتهم في 12500 مركز اقتراع في 87 دائرة انتخابية، حيث تشهد هذه الانتخابات حضورا دوليا واسعا من مراقبين واعلاميين.

وينظر الى انتخاب 165 عضوا في الجمعية الوطنية استفتاء على أداء الرئيس اليساري الشعبوي هوغو تشافيز ونظامه.

وعلى عکس عام 2005، عندما قاطعت المعارضة الانتخابات، فانها رشحت هذا العام مرشحين، على أمل الاستفادة من تراجع شعبية شافيز والارتفاع الهائل لمعدل التضخم ووصول الاقتصاد الى مرحلة النمو السلبي وارتفاع معدل الجريمة.

ويضم تحالف المعارضة المسمى "مائدة الاتحاد الديمقراطي" اكثر من 10 احزاب.

ويبدو ان المعارضة اكثر تركيزا هذه المرة من اي وقت مضى حيث حرصت على تقديم مرشحين يحظون برضا الناخبين.

وتهدف المعارضة الى حرمان حزب تشافيز وهو الحزب الاشتراكي المتحد من الحصول على الهيمنة المطلقة على البرلمان.

بينما يسعى تشافيز الى الفوز باغلبية الثلثين لكي يضمن تمرير قوانينه الاكثر اهمية من اجل "تكثيف الاشتراكية" او تغييرها بما يناسبه.

ويتوقع مراقبون ادعاءات بالتزوير فور انتهاء الانتخابات، لذا يعد تشافيز العدة الآن لمواجهة التحديات حيث يتوقع ان تزعم "قوات الشغب البرجوازية" حدوث اعمال تزوير ثم تسعى "لاشعال النار في البلاد".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: